تقدم النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة أول تقييم عالمي شامل لآفاق صون التراث العالمي الطبيعي. وقد طور الاتحاد الدولي لصون الطبيعة (IUCN) هذا النظام مع المفوضية العالمية للمناطق المحمية التابعة للاتحاد (IUCN WCPA).

 

تُقيِّم النظرة الاستشرافية كلَ موقع تراث عالمي طبيعي كل ثلاث سنوات من خلال تقييمات النظرة الاستشرافية للصون. وتُحلَّل نتائج كافة التقييمات وتقدم في تقرير يصدر في نفس الوقت مع التقييمات المحدثة.

 

>> إعرف المزيد عن النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة

تهدف النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة تَتَبُّع حالة كافة مواقع التراث العالمي الطبيعي وتَبَيُّن التميز في صونها وتحديد الأعمال اللازمة لحماية هذه المواقع الاستثنائية.

طور الاتحاد الدولي لصون الطبيعة النظرة الاستشرافية للتراث العالمي للتمكين من رصد كافة مواقع التراث العالمي الطبيعي بأسلوب نظامي على مدى السنين ولترويج أعمال الصون للمساعدة في تحسين النظرة الاستشرافية لهذه المواقع. فقبل إطلاق النظرة الاستشرافية للتراث العالمي كانت فقط المواقع المتأثرة بقضايا صون خطيرة هي ما يقيم بانتظام من قبل الاتحاد مع مركز التراث العالمي مما يعني نحو نصف مجموع المواقع الطبيعية. وبتقييم كافة المواقع الطبيعية كل ثلاث سنين يمكن إبراز المعايير المتقدمة في صون التراث العالمي وتحديد المواقع المحتاجة لأعمال صون.

تختلف النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة عن العمل الذي يقوم به الاتحاد كهيئة استشارية في اتفاقية التراث العالمي، مع أنها مُكَمِّلة لهذا العمل.  فالنظرة الاستشرافية أداة معرفية مستقلة أنتجها الاتحاد تهدف للدعم المباشر لمواقع التراث العالمي وأعضاء الاتحاد من حكومات ومنظمات أهلية والأخصائيين في الاتحاد وشركائه.

ليست النظرة الاستشرافية بديلاً لأي من نظم الرصد ضمن اتفاقية التراث العالمي لكنها تساعد في تحسين عمل الاتحاد في مجال دعم تلك النظم. فهي مُكَمِّلة لنظام الرصد الاستجابيّ التابع للاتفاقية -والمطبق فقط على المواقع التي تَبَيَّن وجود مشكلات فيها- من خلال توفير تقييمات لكل المواقع وبالتالي أيضاً تحديد المواقع حسنة الإدارة وجهود صونها.

 

يقوم الاتحاد بإعلام اليونسكو بأية معلومة جديدة تظهر من خلال النظرة الاستشرافية وينبغي إبلاغها للجنة التراث العالمي. لذلك فإن النظرة الاستشرافية للتراث العالمي تمكن الاتحاد من أن يكون أكثر مبادرة ونظامية وشفافية في مشورته للدول الأعضاء ولجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو.

 

>> إعرف المزيد عن دور الاتحاد الدولي لصون الطبيعة كهيئة استشارية

 

استندت منهجية الجولة الأولى من تقييمات النظرة الاستشرافية في سنة 2014 إلى عدد من منهجيات تقييم المناطق المحمية القائمة والتي تعكس منهجيات أفضل الممارسات التي يتبعها الاتحاد الدولي لصون الطبيعة في المناطق المحمية والمكيفة لتناسب مواقع التراث العالمي. وتقوم على المنهجيات والدروس المستفادة من عدة مصادر مثل تقرير النظرة الاستشرافية للحَيد المرجاني العظيم، حُزمة أدوات تعزيز تراثنا الصادرة عن المفوضية العالمية للمناطق المحمية واليونسكو، جوانب من أداة تقييم فوائد المناطق المحمية الصادرة عن الصندوق العالمي للحياة البرية، التقارير الدورية.

 

وقد طُورت المنهجية بعملية تشاورية بمشاركة من فريق استشاري يضم أخصائيين من الاتحاد وأعضاء في المفوضية العالمية للمناطق المحمية وموظفي المركز العالمي لرصد صون الطبيعة التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومديري مواقع التراث العالمي المعنية. وفي سنة 2011 طُوِّر تقييمٌ استرشادي للدول العربية لاختبار صلاحيته.

 

بعد إتمام الجولة الأولى من تقييمات النظرة الاستشرافية في سنة 2014 والحصول على تغذية راجعة مفيدة من المقيِّمين والمراجعين والمنخرطين الآخرين في عملية التشاور خضعت المنهجية لمزيد من التنقيح والتحسين من قِبل مجموعة مراجعة منبثقة عن النظرة الاستشرافية وذلك تمهيداً لتحديث سنة 2017.

 

>> إعرف المزيد عن المنهجية

 

تُقيِّم النظرة الاستشرافية كافة مواقع التراث العالمي المدرجة على قائمة التراث العالمي وفق المعايير الطبيعية. أما في حالات المواقع المختلطة (الطبيعية والثقافية) فإن ما يؤخذ بالاعتبار لغايات تقييمات النظرة الاستشرافية للصون هو فقط القيم الطبيعية.

تمثل تقييمات النظرة الاستشرافية توقعاً لاحتمالية محافظة موقع التراث العالمي الطبيعي على قيمه بمرور الوقت استناداً إلى تقييم مكتبي لثلاثة عناصر:

 

  1. الحالة الراهنة لقيم التراث العالمي الطبيعي واتجاهاتها
  2. التهديدات المؤثرة في هذه القيم
  3. فعالية الحماية والإدارة

 

يتم تجميع التقييمات من قبل خبراء الاتحاد الدولي لصون الطبيعة بمن فيهم أعضاء من المفوضية العالمية للمناطق المحمية ثم تخضع لعملية دقيقة من مراجعة النُظراء. ويُستفاد في ذلك من المعلومات المنشورة والمعارف المقدمة من أعضاء وشركاء الاتحاد ومديري المواقع والمجتمعات. كما تشمل تقييمات النظرة الاستشرافية للصون معلومات إضافية عن المشروعات الجارية في المواقع أو المشروعات المحتملة وعن خدمات وفوائد النظام الإيكولوجي التي توفرها المواقع للناس.

تتمثل أولى خطوات إعداد النظرة الاستشرافية للصون في تجميع المعلومات الموجودة عن كل موقع تراث عالمي طبيعي. ويتم حشد هذه البيانات من خلال برنامج التراث العالمي في الاتحاد الدولي لصون الطبيعة والمفوضية العالمية للمناطق المحمية وشبكة المنظمات الأعضاء في الاتحاد والمفوضيات المختصة فيه (مثل مفوضية بقاء الأنواع) وبالتشاور مع ذوي المعرفة مثل المعنيين المحليين ومديري المواقع حيثما أمكن.

 

تُجمَّع هذه المعلومات وتُقيَّم من قبل خبراء أفراد وفق منهجية معيارية لضمان الاتساق. ثم تُراجَع التقييمات وتنقح من قبل خبراء آخرين ومجموعات المراجعة الإقليمية. كذلك تتاح الفرصة لمديري المواقع لتقديم ملاحظاتهم على تقييمات مواقعهم. وتُمنح الموافقة النهائية على تقييمات النظرة الاستشرافية للصون من فريق التراث العالمي في الاتحاد ثم تنشر.

 

>> إعرف المزيد عن عملية التشاور

 

تقوم تقييمات النظرة الاستشرافية للصون على أساس مكتبي وتتم من قبل خبراء الاتحاد الدولي لصون الطبيعة بناء على أفضل المعلومات المتوفرة وباتباع منهجية معيارية.

 

وقبل إتمام أي تقييم للنظرة الاستشرافية للصون وإقراره من قبل فريق التراث العالمي في الاتحاد فإنه يمر بعملية مراجعة دقيقة. ويكون متاحاً للجميع لإبداء ملاحظاتهم واقتراحاتهم للتحسين. فإن كنت ترى أي شكل من أشكال عدم الدقة في التقييمات أو كان لديك معلومات جديدة تستدعي مراجعة التقييم ساعِدنا بآرائك على تحسين النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

تُستشار مجموعة متنوعة من المعنيين خلال كل تحديث لتقييمات النظرة الاستشرافية للصون. ومِمَّن يُستشار: الدول الأعضاء، سلطات الإدارة، مديرو المواقع، الباحثون، المجموعات المجتمعية، أعضاء المفوضية العالمية للمناطق المحمية، أعضاء المفوضيات الأخرى في الاتحاد، الوكالات التنموية. يتم بعناية مراجعة كافة المعلومات المستلمة في عملية التشاور من قبل خبراء مستقلين من أجل إنتاج كلٍ من تقييمات النظرة الاستشرافية للصون. وتكون النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة مفتوحة للجميع لتقديم ملاحظاتهم من أجل تحسين أو تحديث التقييمات بمعلومات جديدة.

 

>> إعرف المزيد عن عملية التشاور

 

ا غنى عن التشاور في إعداد النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة، وهي مفتوحة باستمرار لمشاركات سلطات الإدارة ومديري المواقع. وعندما يكون للاتحاد جهات اتصال موجودة بالأصل يُدعى مديرو المواقع للمساهمة بمعلوماتهم لإدماجها في التقييمات، بينما نوجه الدعوة للمديرين الذين ليسوا على اتصال حالياً للتواصل معنا علىworldheritageoutlook [at] iucn [dot] org .

 

ويمكن لمديري المواقع الانخراط بتعبئة نموذج التشاور وأيضاً بتزويد الاتحاد بأية معلومات إضافية عن المواقع. ومما يشمله ذلك الوثائق الداعمة مثل خطط إدارة جديدة ونشرات إخبارية وتقييمات فعالية الإدارة وتقارير الرصد. وحيثما أمكن يُدعى مديرو المواقع للتعليق على مسودة تقييمات النظرة الاستشرافية للصون. وبما أننا نعمل على مزيد من التحسين للنظرة الاستشرافية فإننا نسعى -حيثما أمكن- لترجمة التقييمات إلى اللغات المحلية للمساعدة في التشاور وإبداء الملاحظات محلياً.

>> نَزِّل تقرير التشاور

 

 

ثمة تقدير عام لكل تقييم للنظرة الاستشرافية للصون.  ويكون التقدير إحدى الفئات الخمس التالية:

 

أ‌.    جيدة

قيم الموقع بحالة جيدة ويُتوقع المحافظة عليها في المستقبل المنظور بشرط الإبقاء على التدابير الحالية للصون.

 

ب‌.    مقلقة قليلاً

بالرغم من وجود بعض دواعي القلق إلا أنه باتِّخاذ تدابير صون إضافية صغيرة يُتوقع استدامة قيم الموقع بشكل جوهري على المدى الطويل.

 

ج. مقلقة للغاية

قيم الموقع مهددة و/أو قد تُبدي علامات التدهور. ثمة ضرورة لاتِّخاذ تدابير صون إضافية كبيرة للمحافظة على القيم و/أو استعادتها على المدى المتوسط إلى الطويل.

 

د. حرِجة

قيم الموقع مهددة و/أو متدهورة بشدة. ثمة حاجة لاتِّخاذ تدابير صون إضافية فورية واسعة النطاق للمحافظة على قيم الموقع و/أو استعادتها على المدى القصير إلى المتوسط تجنباً لفقدانها.

 

ه. نقص في البيانات

الأدلة المتوفرة غير كافية لاستخلاص نتائج.

 

>> المزيد عن تقديرات التقييم

 

تُحدَّث كافة تقييمات النظرة الاستشرافية للصون كل ثلاث سنين؛ لكن إن توفرت معلومات جديدة هامة عن موقع معين فإنه يمكن مراجعة تقييم النظرة الاستشرافية لصون ذلك الموقع في أي وقت. وقد تم تحديد أواخر سنة 2017 لإجراء أول تحديث للنظرة الاستشرافية العالمية للصون وسيتم تقديمها على الإنترنت وفي تقرير لتحديث  للنظرة الاستشرافية العالمية للصون لسنة 2017. وسيتيح تحديث 2017 -وللمرة الأولى- معرفةَ اتجاهات النظرة الاستشرافية لصون المواقع.

مما تُجَمِّعه أيضاً تقييماتُ النظرة الاستشرافية للصون معلومات عن خدمات وفوائد النظام الإيكولوجي التي توفرها مواقع التراث العالمي الطبيعي. ويمكن الاطلاع على هذه الفوائد من خلال الخريطة التفاعلية المدعَّمة بمجموعة من الحالات الدراسية. بإمكانك أيضاً تنزيل تقرير "فوائد التراث العالمي الطبيعي".

يتمثل أهم أهداف النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة في الترويج للنهج المُبادِر في أعمال الصون لتحسين النظرة الاستشرافية لكافة مواقع التراث العالمي الطبيعي. ويتحقق ذلك بإقرار تدابير الصون الناجحة وتيسير محاكاتها وتحديد أكثر قضايا الصون إلحاحاً التي تواجه كل موقع والأعمال اللازمة لمعالجتها. ويمكن استخدام هذه المعلومات لتطوير مشروعات صون ميدانية وتحديد الاحتياجات من بناء القدرات وحشد الدعم لمواقع التراث العالمي.

 

في سنة 2016 أُطلِقت أول مجموعة من شراكات النظرة الاستشرافية بمشاركة خمس منظمات صون تعمل للاستفادة من المعرفة التي توفرها النظرة الاستشرافية وترجمتها إلى أعمال على أرض الواقع في المواقع ذات الأهمية للصون. ويهدف الاتحاد الدولي لصون الطبيعة من خلال إقامة شراكات مع الشركاء في النظرة الاستشرافية كل منها مَعني بموقع معين إلى زيادة فرص الصون لمواقع التراث العالمي ذات الحاجة الأشد لذلك. والغاية هي تطوير مبادرات ومشروعات بشكل تعاوني مع شركاء النظرة الاستشرافية للمساعدة في التصدي للتحديات التي تواجهها هذه المواقع وتحسين فعالية صونها.  

 

>> إعرف المزيد عن الشركاء في النظرة الاستشرافية للتراث العالمي الصادرة عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

 

 

تُجرى التقارير الدورية كل ست سنوات من قبل الدول الأعضاء في اتفاقية التراث العالمي وهي عبارة عن تقييم ذاتي بالتشاور مع المعنيين لـ: كيفية تطبيق الدولة العضو لاتفاقية التراث العالمي، ما إذا كانت قيم مواقع التراث العالمي في الدولة العضو مُصانة مع مرور الوقت، أية تغيرات في الظروف وحالة الصون. ويجري التقييم الدوري على أساس إقليمي خلال كل دورة ومدتها ست سنوات.

 

أما النظرة الاستشرافية فهي تقييم مستقل ينتجه الاتحاد الدولي لصون الطبيعة بالتشاور مع المعنيين ويُحدَّث كل ثلاث سنوات. وبخلاف التقارير الدورية تتعامل النظرة الاستشرافية مع كافة الأقاليم في نفس الوقت، مقدمةً تقييماً عالمياً لكافة مواقع التراث العالمي الطبيعي. وحيثما تتيح التقارير الدورية معلومات ذات صلة فإنها تُستخدم مع المصادر الأخرى في الإعداد لتقييمات النظرة الاستشرافية للصون.

بإمكانك الاطلاع على التقييمات من خلال البحث في الخريطة التفاعلية أو الموقع المَعني حيث تستطيع حصر النتائج باستخدام الفلاتر.

 

إذ يتيح لك البحثُ المفلتر البحثَ عن تقييمات النظرة الاستشرافية للصون حسب الموقع أو الإقليم أو معيار القيمة العالمية الاستثنائية أو التقدير أو التهديد أو الفوائد أو غير ذلك من تسميات دولية وأنواع نظم إيكولوجية، مقدِّماً أيضاً في كل معيار من معايير البحث هذه إطلالةً على قضايا الصون.

 

تحتوي صفحةُ كل موقع على ملخص للتقييم والنسخة التفصيلية منه. ويمكن استخدام هذه المعلومات لتَبَيُّن النجاح ومحاكاته ولفت الانتباه لاحتياجات صونه.

المعلومات العامة عن موقع النظرة الاستشرافية للصون الثاني للاتحاد العالمي لصون الطبيعة متوفرة باللغات الرسمية الثلاث للاتحاد العالمي لصون الطبيعة (الانجليزية، الفرنسية والاسبانية)، وكذلك العربية.

تقييمات النظرة الاستشرافية للصون تعد بداية بالإنجليزية، الفرنسية او الاسبانية. ولجعل النظام اكثر فائدة، بدانا اعداد اصدارات بلغات اخرى لتقييمات توقعات حالات الصون حيثما أمكن (بما فيها اصدارات اللغات المحلية). كما ستتوفر الترجمة العربية لتقييمات توقعات حالات الصون للدول العربية باللغة العربية قريباً، بدعم السخي من المركز العربي الاقليمي للتراث العالمي (ARC-WH).

الاتحاد العالمي لصون الطبيعة يستطيع مراجعة التعليقات على التقييمات المقدمة بالعربية، الإنجليزية، الفرنسية، البرتغالية والاسبانية. يمكننا ايضا مراجعة المعلومات المقدمة بلغات اخرى، لكن نرجو التواصل معنا اولا قبل تقديمها.

لاقتراح ترجمة، نرجو التواصل معنا على worldheritageoutlook [at] iucn [dot] org ().

نرحب بأي تعليق على النظرة الاستشرافية للتراث العالمي أو على أي تقييم معين. بإمكانك إرسال ملاحظاتك بتعبئة نموذج التغذية الراجعة المنشور على الإنترنت أو بالبريد الإلكتروني على worldheritageoutlook [at] iucn [dot] org (). وإن أصبحت معلومات جديدة هامة حول موقع معين متوفرة فإن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة قد يعدل تقييم هذا الموقع في أي وقت في حين يتم تحديث كافة التقييمات كل ثلاث سنين كحد أقصى.

 

كما ندعوك لتزويدنا بما لديك من اقتراحات عامة حول ما يمكن أن نقوم به لتحسين التقييمات وبالأخص ربط النظرة الاستشرافية للتراث بالأعمال اللازمة لدعم مواقع التراث العالمي الطبيعي والوصول إلى نظرة استشرافية محسَّنة للصون.

>> زوِّدنا بملاحظاتك